التخطي إلى المحتوى

أسباب الفشل المتكرر للحقن المجهري، يلجأ الكثير من الأزواج الذين لديهم مشاكل في الحمل الطبيعي إلى وسائل طبية أخرى بغرض الحصول على طفل ومن ضمن تلك الوسائل وهي الحقن المجهري، وبالرغم من تقدم الطب والعلم في الفترة الأخيرة إلا أن الحقن المجهري أثبت فشله بحوالي ٦٠٪ من مجمل الحالات، مما أدى إلى ارتفاع نسبة القلق لدى الأزواج من خوض تلك التجربة العملية للحقن المجهرى.

أسباب الفشل المتكرر للحقن المجهرى

يتمثل فشل الحقن المجهري في عدة عوامل من ضمنها الآتي:

  • انخفاض نسبة تقبل بطانة الرحم للحقن المجهري
  • بعض الأمراض أو المشاكل مثل بطانة الرحم الرقيقة أو عيوب الحيوان المنوي أو عدم توازن الصبغات الجنينية
  •  التهاب بطانة الرحم يؤثر بشكل سلبي على عملية الحقن المجهري
  • تشوهات تجويف الرحم
  •  عوامل مناعية
  •  تطور غير طبيعي للجنين بسبب وجود بعض التشوهات الجنينية.

علاج الفشل المتكرر للحقن المجهري

  • يمكن معالجة تلك الأمور من خلال معالجة السبب
  •  تعزيز إمكانية بطانة الرحم على تقبل غرس البويضة من خلال معالجة تجويف الرحم.
  •  في حالة وجود أورام ليفية التي تعمل على تشويه تجويف الرحم يفضل استئصالها نهائياً
  •  علاجة بطانة الرحم الرقيقة وجعلها أكبر سماكة لإمكانية زرع البويضة في بطانة الرحم بكل حرية وسهولة
  •  يجب تحفيز بطانة الرحم لاستقبال وتقبل زرع البويضة
  •  العلاج بواسطة الخلايا الجذعية في حالة وجود مشاكل مناعية تعوق من عملية زرع البويضة داخل بطانة الرحم
  •  يجب عمل فحص دقيق للأجنة قبل الزرع في بطانة الرحم.
  •  المساعدة النفسية للأزواج من خلال توفير دعم معنوي كبير عن طرق التطور الجنيني وأن هناك نسبة لفشل العملية حتى لا يتسبب ذلك في حالة نفسية سيئة للأزواج في حالة حدوثه

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *