التخطي إلى المحتوى

صرح الرئيس عبد الفتاح السيسي بأن إثيوبيا من حقها أن تقوم بتوليد الكهرباء، ولكن بشرط أن لا يكون ذلك على حصة المياه الخاصة بـ مصر وصرح بأن مصر تحاول حتى الآن التفاوض للتوصل إلى حل لهذه المشكلة وصرح بان مصر لن تفرط في حقوقها، ولن ترد على الاستفزازات التي يتم إصدارها من جانب إثيوبيا.

كما أوضح السيسي أن موقف مصر في هذه المفاوضات ليس ضعيف على الإطلاق، وأن مصر لن تفرط في نقطة ماء، وان مصر ستظل متمسكة بحقوقها مهما كلف الأمر، وان بدءا ملئ إثيوبيا للماء لم يؤثر على مخزون المياه في مصر وذلك لأن مصر تقوم بتخزين المياه في السد العالي وبحيرة ناصر.

وقال إن السودان هي من تتأثر حاليا بالمليء الأول الذي تقوم به إثيوبيا وذلك لأنها لا يوجد لديها مخزون مائي، وتعاني السودان حاليا من الجفاف، على عكس مصر والتي استعدت للأمر ولديها مخزون يكفي لفترة طويلة.

وقال الرئيس عبد الفتاح السيسي بانت هناك مفاوضات أخرى ستكون مع أثيوبيا خلال الفترة المقبلة من أجل حل هذه المشكلات، والوصول إلى حلا يرضي الطرفين ولن يعود على مصر بالضرر الشديد مصل حدوث جفاف في المياه، ويعد بناء السد وعدم الوصول إلى حل نهائي سيؤثر على مصر بشكل كبير جداً والتي تحصل على نسبة مياه 90% وأيضا السودان ستكون أكثر الدول المتضررة من الأمر.

لذلك يسعى الرئيس عبد الفتاح السيسي للوصول إلى حل يرضي أثيوبيا ولن يضر مصر أيضا فهناك ضرر جسيم قد يحدث لن تكون مصر قادرة على تحمله، وحدوث سنوات جفاف لذلك تسعى مصر للوصول إلى اتفاقا مع السلطات الأثيوبية. وأنه يتمنى الوصول إلى حلول لكي تحصل أثيوبيا على الكهرباء وفي الوقت نفسه لا تؤثر على حصة مصر من المياه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *