التخطي إلى المحتوى

أوضحت المحكمة بعد الحكم على مودة الأدهم وحنين حسام بالحبس أن هذه القرارات تم إصدارها بعد إثبات تلك الجرائم على المتهمين، وان شرائط توافر الجريمة كانت متواجدة في هذه القضية، وهو التعدي على تقاليد ومبادئ الشعب المصري ومحاولة نشر الفساد بين الفتيات والشباب من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك من خلال نشر فيديوهات خادشه تحتوي على مشاهد غير لائقة وإعلانات لتطبيقات تعارف للشباب والفتيات.

وأوضحت المحكمة أن حنين حسام ومودة الأدهم لم يقوموا بالدفاع عن أنفسهم بطريقة جدية وكان دفاعتهم عبارة عن الحرية وأن ما حدث نوع من التطور والحرية وذلك لكسب مشاهد ومتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي، ولكن لا يهتم كل منهم بمدى خطورة هذه الفيديوهات والإعلانات عن تطبيق تعارف وجعل الفتيات تتحدث مع الشباب من خلال التطبيق والتأثير على عادات الشعب المصري، وقال المحكمة بان دفاعهم عن أنفسهم لم يكن جديا ولم يؤثر على مجرى القضية ولم يكن الدفاع مقبولا.

وتم اتهام مودة الأدهم وحنين حسام بتهمة التعدي علي تقاليد الشعب ومحاولة نشر الفساد والدعارة من خلال الفيديوهات الخاصة بهم على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث قامت مودة الأدهم بنشر فيديوهات وصور خادشه للحياة، وعلى الجانب الأخر فإن حنين حسام تقوم بترويج تطبيقات تعارف للفتيات وتنصحهم بالتحدث مع الشباب، وأوضحت المحكمة بان مودة الأدهم هي من كانت تقوم بنشر هذه الفيديوهات وليس أحمد حسن كما ادعت في المحكمة وذلك حتى يقوم بتخفيف العقوبة والجريمة.

وقامت المحكمة بمعاقبة كل من حنين حسام ومودة الأدهم بالسجن لمدة عامين وغرامة قدرها 300 ألف جنيه بسبب التعدي على مبادئ الشعب المصري، ونشر الفيديوهات التي تؤدي إلى الفساد بين الفتيات والشباب، كما أنه هناك 3 فتيات من مستخدمي الـ تيك توك تم حبسهم أيضا بسبب نشر الفيديوهات الخادشة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *