التخطي إلى المحتوى

نستكمل معكم اليوم من خلال موقعنا متابعة الأحداث الشيقة مسلسل النهاية الحلقة 26، حيث أن مسلسل النهاية للنجم يوسف الشريف يتصدر أعلي مشاهدات بين جميع المسلسلات الرمضانية هذا العام،  نظرا لاختلافه النوعي من حيث القصة والتفاصيل والأحداث والاخراج ، حيث تدور أحداث مسلسل النهاية الحلقة 26 بعد مرور مئة عام من الأولي في العام 2100 ميلادي، ويتحدث بشكل عام عن التطور التكنولوجي الرهيب الذي يعيش فيه العالم في ذلك الوقت، ومدي انتشاره وسلبياته وسيطرته علي البشر، كما أن المسلسل يجمع بين لكثير من الأفكار المختلفة كليا، والتي من الممكن أن تكون هي المرة الأولي من نوعها التي يطرح فيها أفكار من هذا النوع في الوطن العربي تقريبا، أو لعلها بعض المرات النادرة جدا، وأهم هذه الأفكار كان توقعه لفكرة زوال اسرائيل، وتغير ميزان القوي العظمي في العالم , نتعرف معكم علي كل هذه التفاصيل والكثير من تفاصيل مسلسل النهاية الحلقة 26 عبر هذا المقال تابعونا

مسلسل النهاية الحلقة 26

مسلسل النهاية الحلقة 26، يستمر المهندس المصري ” زين ” في متابعة قراءة مذكرات الصحفي مصطفي خليل، وفي أثناء متابعته لمذكرات يجد مظروف مغلق يحتوي علي صور ل ” اياد نصار ” وهو نفس الشخص الذي ظهر سابقا في أزمنة مختلفة مع شخصيات سياسية ورياضية مثل ليونيل ميسي يثير ذلك تعجب زين , وبعد ذلك يذهب الصحفي مصطفي خليل الي الأستوديو الذي تتم فيه طباعة الصور فيرفض المصور افادته ويطلب منه أن يذهب ويترك رقم هاتف خاص به قائلا أنه سوف يتواصل معه عندما يحصل علي أية معلومات جديدة تخص ما يسأل عنه.

بعد ذلك يتوجه الصحفي مصطفي الي الأستوديو الفوتوجرافي , ويجد انه قد تم اغلاقه فيلجأ بعد ذلك الي أحد سماسرة المنطقة ليحصل علي معلومات أو بيانات شخصية عن بيانات أصحاب الاستوديو , ثم بعد ذلك يتجه الي ابن صاحب الاستوديو ويقوم بأخباره بما حدث ويخبره أيضا أن من طبع الصور يسمي ابراهيم الشرنوبي.

مسلسل النهاية الحلقة 26 أهم الأحداث

مسلسل النهاية الحلقة 26، يقوم الصحفي مصطفي خليل بالذهاب الي ابراهيم الشرنوبي في منزله ويكتشف منه قصة هذه الصور كما يخبره ابراهيم الشرنوبي أن هذا الشخص الموجود في الصور ” اياد نصار ” يلقب به أتباعه، وفي نهاية زيارة مصطفي لابراهيم الشرنوبي يقوم باعطاؤه ورقة بداخلها اسم مطعم معروف وموعد ليأتي الي هذا المطعم فيه، ويطلب منه مصطفي الذهاب في الموعد المحدد، بعد ذلك يتوقف مصطفي عن كتابة المذكرات ويقول بأن حياته تغيرت تماما بعد هذا اليوم أو انقلبت رأسا علي عقب وأنه سوف يكشف عما حدث في سطوره الأخيرة في هذه الأثناء يقوم شاكر ومجيد بالطرق علي باب غرفة زين يفتح زين الباب، فيقوم الرجال الموجوين معهم بالإمساك به وتقييده، بعد ذلك يقوم أحدهم بادخال حقنه في رقبته.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *