التخطي إلى المحتوى
العاصفه جولاب : مصرع 3 أشخاص وانهيار منزل بسبب العاصفة 

العاصفة جولاب تحدثت عنها مصادر أرصاد جوية هندية، وقالت إن عاصفة جولاب التي اجتاحت الهند تراجعت، اليوم الاثنين بعد مقتل 3 أشخاص وإغراق مناطق منخفضة بالمياه، ما أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي عن مناطق على طول الساحل الجنوبي الشرقي من الدولة.

وقد ضرب الإعصار سواحل ولايتي أندرا براديش وأوديشا في خليج البنغال، وحمل رياحا وصلت سرعتها إلى 90 كيلومترا في الساعة يوم الأحد، مما أجبر السلطات على إجلاء نحو 80 ألف شخص مع هطول الأمطار في ولاية اندرا براديش، بالإضافة إلى مدينة فيساخاباتنام الحالية.

قال رئيس مركز أندرا براديش للوقاية من الكوارث في ولاية كانا بابو، إن الكارثة أثرت على السكان حيث قُتل ثلاثة أشخاص، وانفجار منازل وأشجار، وعندما أفادت شرطة المدينة أن الصياد مفقود وأصيب آخرون خلال إعصار جولاب، قال بابو: “الوضع الآن هدأ وعاد لطبيعته، لكن العاصفة أدت لاقتلاع الكثير من الأشجار وأعمدة الكهرباء.. وغمرت المياه قرى ومناطق في فيشاكاباتنام “، إضافة إلى إعادة توليد الكهرباء للمناطق التي قطعتها العاصفة.

وأعلن رئيس إدارة الكوارث في أوديشا بي كي جينا ط، أن الفريق استجاب بسرعة للكارثة وتم الانتهاء من أعمال الإغاثة منذ وصول إعصار جولاب إلى المنطقة، ويشمل ذلك العمل على إزالة إغلاق الطرق بسبب السقوط الأشجار.

وقالت وكالة الأرصاد الجوية إن إعصار جولاب كان يتحول إلى منخفض استوائي، محذرة من أن الأعاصير عادة ما تحدث عبر بحر البنغال بين أبريل ونوفمبر، مما يتسبب في كارثة وفيضانات على الساحل الهندي.

وأفادت الأنباء أن أكبر إعصار كان إعصار أوديشا عام 1999، مما أدى إلى مقتل 10 آلاف شخص وتشريد 15 مليون شخص.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *