التخطي إلى المحتوى
الامير النائم الوليد بن خالد بن طلال من هو وما هي قصته

أصدرت الأميرة ريما بنت طلال في فجر اليوم الاثنين فيديو جديد لأخيها الأمير الوليد بن خالد بن طلال الملقب بـ “الأمير النائم”، الذي دخول في غيبوبة لأكثر من 15 عاماً، مع تعليق قالت فيه حبيبي الله يحفظك ويشفيك ويعافيك”، حيث يظهر “الأمير النائم” تحت غطاء باللون الأخضر كتب عليه “الوطن في قلوبنا”.

وكان قد تعرض الأمير الوليد بن خالد بن طلال لحادث مروري عام 2005 أثناء دراسته في الكلية الحربية، ومنذ ذلك الحين دخل في غيبوبة وأطلق عليها اسم “الأمير النائم”.

الأمير خالد بن طلال يصر على أن يكون ابنه تحت التجهيز ومتابعته على أمل الشفاء، وعلق على الأمر قائلاً: وعلق على هذا الأمر قائلا: “إن الله لو شاء أن يتوفاه في الحادث لكان الآن في قبره”.. مضيفاً: “من حفظ روحه كل هذه السنوات قادر أن يشفيه ويعافيه”، على حد تعبيره.

تعود قصة الأمير النائم إلى غيبوبته قبل 15 عامًا، عندما كان في الثامنة عشرة من عمره وقد تعرض لحادث مروري أثناء قيادته لسيارته بسرعة عالية، والتشخيص العلمي والطبي بعد هذا الحادث أكد أن الأمير ربما مات في الدماغ، والموت السريري سيكون بعد ساعتين إلى 72 ساعة بعد الحادث.

ومع ذلك، وخلافًا لتوقعات الأطباء فإن الأمير النائم لا يزال على قيد الحياة ودخل في غيبوبة في المستشفى التخصصي بالعاصمة الرياض بعد 15 عامًا من الحادث.

ويحرص والده الأمير خالد بن طلال عبر حسابه على موقع التدوين المصغر تويتر، على مشاركة مشتركيه مع مشتركيه العديد من الفيديوهات التي تكشف عن حالة ابنه، وفي كل مرة يكشف فيها أن الأمير نائم يحرك يده أو أصابعه.

وفي بداية الحادث، لم يحرك الأمير النائم أيًا من أطرافه لمدة ثلاث سنوات، لكنه لا يزال على قيد الحياة، ومع ذلك لم يفقد والده وعائلته الأمل في عودته للحياة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *