التخطي إلى المحتوى
مكافحة التحرش في السعودية: عقوبة التحرش الإلكتروني في السعودية
مكافحة التحرش في السعودية

يبحث الجميع عن طريقة مكافحة التحرش في السعودية حيث تواجه مرتكبي الجريمة والمضايقات جميع العقوبات الرئيسية والشهرة داخل المملكة العربية السعودية وفقا للقانون الذي اعتمدته الحكومة السعودية للحد من التحرش الإلكتروني والقضاء على قدر الإمكان حتى سنشرح لك هذا المقال وبعد

مكافحة التحرش في السعودية

أعلنت الحكومة في المملكة العربية السعودية عن تغيير قانون مكافحة البلطجة، حيث أضاف المجلس العربي بعض الفقرات مع المادة 6 عقوبة المضايقة الإلكترونية أي عقوبة من القابلة للإزالة.

لقد حدد منذ أكثر من عامين في المملكة العربية السعودية التحرش بأن جميع البيانات والأعمال التي تشير إلى وسيلة أخرى لشخص آخر، سواء أكان التحدث أو أي وسيلة للشبكات الاجتماعية وشبكات الإنترنت.

ظهر هذا التعريف في ALO، الذي تم تحديده من البلطجة التي تواجه داخل المملكة، والتي تم الاعتراف بها في عام 2018 وشملت 8 مواد.

عقوبة التحرش الإلكتروني في السعودية

جاء القسم الثاني من نظام التحكم بعض الأهداف الرئيسية، وهو للجرائم الجنائية للتعامل مع المضايقات وفرض عقوبات من مرتكبي الجرائم، وحماية التعرض للمضايقة” ويأتي ضمن حماية الخصوصية وكرامة الفرد رهنًا أحكام الشريعة الإسلامية.

إذا قام شخص يتخلى عن هذا الأضرار أو عدم توفير اتصال رسمي، فلن يمنع هذا الإدانة بإدانة السلطات المختصة للمصلحة العامة.

يرجى ملاحظة أن العقوبات الخطيرة وبيئة العمل ملزمة بأنه قد حدد النظام عقوبات واضحة وسمك وسجن لمدة عامين بحد أقصى بحد أقصى وغرامة قدرها 100.000 ريال سعودي أو عقوبة لكل من التزام البلطجة.

قد تزيد العقوبة عندما تتكرر الجريمة مرة أخرى، حيث تنمو الجملة أن تكون سجن لمدة خمس سنوات وغرامة قدرها 300000 ريال سعودي أو حكم، وتحدث النظام أيضا عن المروجين بشأن الجريمة، حيث يحصلون على نفس العقوبة

Google News

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.