التخطي إلى المحتوى
مجلس الوزراء السعودي يوافق على تطوير قطاع البريد السعودية

بعد موافقة مجلس الوزراء السعودي على تحفيز وتطوير قطاع البريد السعودية وهذا لان المملكة تهدف الي تحسينه بشكل كبير لكي يكون موازيا للخدمات الإلكترونية المشابهة، حيث أن النظام الجديد يهدف إلى تطوير الدائرة وتنظيمها بالاعتماد على أحدث الأساليب والتقنيات الحديثة لضمان تقديم الخدمات البريدية التي يحتاجها المجتمع بأسعار مناسبة وجودة عالية وتقنية متطورة وتكون مواكبة للتقدم التكنولوجي الذي نشهده في عصرنا الحالي، وهذا كله وفقا للمعايير الدولية في هذا المجال وتحفيز السوق وتوفير بيئة استثمارية جاذبة وجذب الشركات العالمية الرائدة وتحسين مستوى عمل المؤسسات الوطنية للنظام.

 تطوير قطاع البريد السعودية:

ولقد أنشأ البريد السعودي بنية تحتية جديدة للعناوين وخدمات غير تقليدية متطورة لتحقيق أهدافه الطموحة لتطوير وتعزيز الأساليب البريدية في المملكة ولقد اوضح وزير الاتصالات في أكثر من بيان له قائلا أن النظام البريدي الجديد يضم 37 مادة تحتوي على بنود تتعلق بالترخيص والمنافسة وحقوق مقدمي الخدمة والمستفيدين، كما تشمل المعلومات البريدية الرقابة والتفتيش والمسؤولية والسرية والتخليص الجمركي للبريد، بالإضافة إلى المخالفات والعقوبات الرادعة التي وضعها البريد السعودي، وأنواع الخدمات البريدية المختلفة، كما وضحوا الدور الهام جدا لوزارة الاتصالات في تحسين البريد السعودي.

المميزات والخدمات الجديدة لـ تطوير قطاع البريد السعودية:

اتباع الأسس القانونية والتنظيمية لتطوير الخدمات البريدية واللوجستية لمواكبة تطور الصناعة البريدية المحلية والعالمية، ومن الأهداف الرئيسية الهامة للنظام هي تحسين تجربة العملاء للمؤسسات البريدية وحماية حقوقهم، ومن خلال الخبرة العالمية في تنظيم الخدمات اللوجستية البريدية، يمكن لشركات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أن تلعب أدوارها الرقابية والتنظيمية لهذه الخدمات الجديدة، كما يهدف هذا التطور إلى إدراك العوائد الاقتصادية والاجتماعية التي تسعى إليها المملكة العربية السعودية، يغطي النظام البريدي الجديد التغييرات في الصناعة، حيث يتم تطوير حلول وأنظمة جديدة لجذب الاستثمار ورأس المال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *