التخطي إلى المحتوى
التعليم السعودي: ضوابط لضمان سرية الإمتحانات بالمدارس

قامت وزارة التعليم بإتخاذ عدة إجراءات وضوابط صارمة لضمان سرية معلومات الامتحانات في مختلف مراحل التعليم، وتطبيق عقوبات تجاه أي مخالفات يتم رصدها. وبحسب التعليم يعد كل موظف أو مستخدم اطلع بحكم عمله أو وكل إليه أمر من أمور الأسئلة مسؤولاً عن سريتها بالإضافة للمتورطين في كشف سرية الامتحانات ، سيتم توجيههم مباشرةً للجهات المسؤولة ذات الاختصاص لاتخاذ اللازم من إصدار العقوبات التأديبية.

ضوابط سرية الإمتحانات بالمدارس

والجدير بالذكر أن الأمور التي اعتبرتها الإجراءات والضوابط انها إخلالاً بسرية الإمتحانات هي سرقة أسئلة الإختبارات ، أو سرقة إجابتها النموذجية، بأي وسيلة سواء كانت مباشرة أو غير مباشرة. بالإضافة إلي جمع بقايا أوراق الأسئلة للاستفادة منها بطريقة غير مشروعة كالمسودات أو القصاصات ،وبيع الأسئلة أو شراؤها ،و أيضا التلميح إلى نوعية الأسئلة.

العقوبات التي تطبق علي من يخالف ضوابط سرية الإمتحانات

اشتملت الضوابط علي عقوبات لمن يخالفها والتي تنص علي: إذا أرتكبت إحدى المخالفات المنصوص عليها سابقاً فإن الجهة الإدارية المختصة تجري تحقيقاً في الموضوع ، فإذا كشف التحقيق عن أن الواقعة لا تعدو أن تكون مخالفة إدارية ، فتحدد المسؤولية التأديبية ، وتوقع على مرتكبها الجزاءات النظامية. أما اذا كشف التحقيق عن مسؤولية إدارية وعن وجود مخالفة جنائية، فإن الجهة الإدارية تحدد المسؤولية التأديبية والجنائية في حالة إمكان الفصل بين المسؤوليتين التأديبية والجنائية، وتحيل الأوراق بعد صدور قرار الجزاء التأديبي إلى الجهة المختصة للفصل في المخالفة الجنائية.

مع العلم ان إذا حدث صعوبة وتعذر الفصل بين المسؤوليتين التأديبية والجنائية، فسوف تقوم الجهة الإدارية بتوقيف إجراءاتها إلى أن يصدر حكم نهائي من الجهة المختصة في المخالفة الجنائية. أما بالنسبة للطالب المدان بالتسريب ، إذا كشف التحقيق أن مرتكب إحدى المخالفات طالب وفقا للضوابط الجديدة ، فسوف يلغى اختباره في المادة نفسها ويسمح له بدخول اختبارها في الدور الثاني في كامل المقرر ويحتفظ له بأعمال السنة، ويحال أمره إلى لجنة التوجيه والإرشاد بالمدرسة لتقديم الخدمات الإرشادية المناسبة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *