التخطي إلى المحتوى
محتويات
[toc]

في حادثة مروعة تعرضت المزارعين والمحاصيل في منطقة نجران ومحافظاتها وقراها لأضرار جسيمة جراء ضربة قوية من البرد خلال اليومين الماضيين، حيث تسببت موجة برد قاسية في تدمير المزارع وتلف المحاصيل، مما أدى إلى تجفاف واحتراق أوراق النباتات، وشهدت معظم المزارع في المنطقة والمحافظات والقرى هذا الوضع المأساوي.

زيادة أسعار الطماطم

تعاني الأسواق ومحلات الخضار من نقص حاد في المحاصيل، ولا سيما الطماطم والكوسة والبامية التي تعد الأكثر تضررًا من ضربات البرد نتيجة لذلك، ارتفعت الأسعار بشكل كبير، حيث وصل سعر كرتون الطماطم في نجران إلى 50 ريالًا، بعدما كان يتراوح بين 15 و20 ريالًا فقط، وهذا الارتفاع الجنوني دفع البعض إلى استيراد الخضار من المناطق والمدن المجاورة، خاصة من نجران، وبيعها بأسعار مضاعفة.

ناصر جلباب آل عباس، أحد المزارعين المتضررين، أكد تأثر المحاصيل بشكل كامل جراء ضربة البرد، وأشار إلى أن الخسائر التي تكبدها المزارعون كانت فادحة، خاصة فيما يتعلق بالطماطم والكوسة والبامية.

وعلى الرغم من أن ضربة البرد كانت الأقوى في تاريخ المنطقة، إلا أن بعض المزارعين الذين يمتلكون بيوتًا محمية تمكنوا من النجاة من الكارثة، كما أوضح آل عباس أن أصحاب المزارع المحمية قاموا ببيع إنتاجهم لعدد محدود من التجار بأسعار تراوحت بين 30 و35 ريالًا، في حين بلغ سعرها في المحلات التجارية 50 ريالًا.

تواجه المزارعين في نجران ومحافظاتها تحديات كبيرة بعد تعرضهم لهذه الكارثة الزراعية، ومن المتوقع أن يستمر ارتفاع أسعار الخضار في الفترة القادمة، مما يؤثر سلبًا على المزارعين والمستهلكين على حد سواء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *