التخطي إلى المحتوى
محتويات
[toc]

أشار الدكتور حسام حسني أستاذ الأمراض الصدرية في كلية الطب بجامعة القاهرة ورئيس اللجنة العلمية لمكافحة كورونا إلى وجود متحور جديد لفيروس كورونا يعرف باسم “JN.1” والذي يتسم بسرعة انتشاره دون أن يكون ذو خطورة عالية، يظهر أن الأشخاص الذين تلقوا لقاحات كورونا يظهرون أعراضاً أقل حدة بشكل عام مقارنة بغير المطعمين.

المتحور الجديد لفيروس كورونا

وفقاً للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها يقدر أن المتحور “JN.1” يساهم بنحو 20% من الحالات الجديدة لمرض كوفيد-19 في الولايات المتحدة، ويتسم هذا النوع من الفيروس بسرعة انتشاره ويلاحظ انتشاره بشكل رئيسي في الشمال الشرقي من الولايات المتحدة، ولم يتم تسجيل أي حالات مصابة بالمتحور “JN.1” تتطلب العناية المركزة على مستوى العالم.

ووصفت منظمة الصحة العالمية المتحور الجديد بأنه سريع الانتشار حيث أكدت أنه ينحدر من السلالة الأم “BA.2.86″، وأوضحت المنظمة أن اللقاحات الحالية ما زالت فعالة في حماية الأفراد من الإصابة الشديدة والوفاة نتيجة للمتحور الجديد والسلالات الأخرى لفيروس كورونا المسبب للمرض (SARS-CoV-2).

وأكد التقييم الحالي أن التهديد الإضافي الذي يمثله المتحور الجديد على الصحة العامة العالمية يظل منخفضًا، وأشارت المنظمة إلى أن بداية فصل الشتاء في نصف الكرة الشمالي قد يزيد من أعباء الأمراض التنفسية في العديد من البلدان، وأكدت المنظمة استمرارها في رصد البيانات وأنها ستقوم بتحديث تقييم المخاطر للمتحور حسب الضرورة.

وقال الدكتور شيشي لوه رئيس قسم الأمراض المعدية في شركة التسلسل الجيني هيليكس: “عندما أنظر إلى منحنى النمو يبدو أنه يرتفع بشكل حاد للغاية ويبدو أنه يتزامن مع عطلة عيد الشكر من حيث التوقيت”، وتوقع متتبعو المتحورات أن يصبح متحور فيروس كورونا المسيطر حول العالم خلال أسابيع.

وأظهرت دراسات أجراها باحثون في الصين وجامعة كولومبيا أن هناك انخفاض مضاعف تقريباً في قدرة الأجسام المضادة لدينا على تحييد هذا المتحور الفرعي، ورغم أن هذا ليس انخفاض كبير إلا أنه قد ينذر بموجة أخرى من العدوى تلوح في الأفق.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *