التخطي إلى المحتوى
محتويات
[toc]

نقد محللون إسرائيليون مقابلة أجراها رئيس الوزراء الأسبق إيهود أولمرت مع قناة تركية، حيث شن خلالها هجومًا لاذعًا على وزراء الحكومة الإسرائيلية الحالية، وفي الوقت نفسه، عبّر أهالي الأسرى الإسرائيليين في قطاع غزة عن غضبهم من إنهاء الهدنة المؤقتة، وخلال المقابلة مع قناة التركية، وصف أولمرت وزير الأمن القومي الإسرائيلي إيتمار بن غفير ورفاقه بأنهم أعداء وسفاحين وقتلة وإرهابيين لنرى ماذا قال إيهود أولمرت؟

إيهود أولمرت يدعو لوقف الحرب

دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت إلى وقف الحرب على غزة فورًا، مشددًا على أن الأهداف التي حددها رئيس الوزراء الحالي بنيامين نتنياهو لا يمكن تحقيقها، وفي مقال نشره في صحيفة “هآرتس” تحت عنوان أوقفوا الحرب مقابل عودة المخطوفين أحياء”، أشار أولمرت إلى أن تصريحات نتنياهو وأعضاء حكومته بشأن إمكانية القضاء على حركة حماس عسكريًا غير واقعية.

وأكد أولمرت أن نتنياهو نفسه لا يعتقد في الحقيقة أنه يمكن تحقيق هذا الهدف، مشيرًا إلى أن نتنياهو يتصرف بطريقة تمثيلية، وأن هدفه الرئيسي هو تجنب المسؤولية عن الفشل في منع هجوم حماس في السابع من تشرين الأول الماضي.

وأضاف أولمرت أن نتنياهو يتحرك بناءً على مصالحه السياسية الداخلية، ويدرك تمامًا أنه لا يوجد فرصة لتحقيق هدف القضاء على حماس، ومع ذلك، لم يكن مهتمًا بالحرب على غزة منذ البداية، وإنما كان اهتمامه الأساسي هو البقاء على الساحة السياسية الشخصية له.

وأكد أولمرت أن إسرائيل لديها خيارين فقط، ولا يوجد خيار ثالث: إما أن توافق على وقف إطلاق النار وإعادة الأسرى المحتجزين لدى حماس من خلال صفقة تبادل، أو أن تستمر في القتال بحيث تنتهي الحرب دون تحقيق هدف القضاء على حماس ودون استعادة الأسرى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *