التخطي إلى المحتوى
محتويات
[toc]

انتشرت حالة من الخوف والهلع بعد ظهور مرض جديد يسمى زومبي الغزلان، حيث تم تسجيل أول حالة لمرض الهزال المزمن المعروف أيضًا بزومبي الغزلان في الولايات المتحدة وأثار موجة من القلق بين العلماء مما أثر على التوتر العام بشكل كبير، الحالة الأولى تم رصدها في متنزه يلوستون الوطني الشهر الماضي، وهذا الاكتشاف أثار مخاوف بشأن انتقال المرض القاتل إلى البشر في المستقبل، وتشير نتائج اختبارات جثة غزال في المنتزه إلى إيجابية المرض شديد العدوى الذي يمكن أن يسفر أيضاً عن فقدان الوزن والتعثر والخمول وظهور أعراض عصبية وفقاً لتقارير مركز السيطرة على الأمراض.

مدة ظهور أعراض زومبي الغزلان

تظهر الأعراض المرتبطة بمرض زومبي الغزلان بعد مرور فترة تصل إلى عام، ويتميز المرض بتأثيره على أدمغة المصابين وجهازهم العصبي مما يجعل الحيوانات تظهر علامات واضحة من الإصابة بما في ذلك تدفق اللعاب والخمول والنحول والتعثر وفقاً لتقرير نشرته صحيفة الجارديان.

ورغم مرور الوقت لا يزال العلماء يبحثون عن علاجات أو لقاحات فعالة لهذا المرض، ويرفع العلماء الإنذار بشأن احتمالية انتقال المرض إلى البشر حتى وإن لم تسجل أي حالة معروفة حتى الآن، ويشير خبراء الأوبئة إلى أن عدم وجود حالات مسجلة حتى الآن لا يضمن عدم حدوثها في المستقبل.

مرض جنون البقر

قدم الدكتور كوري أندرسون مثال حول تفشي مرض جنون البقر في بريطانيا مشيراً إلى كيفية تحول الأمور إلى الجنون في وقت قصير عندما يحدث انتقال من الماشية إلى البشر مما يثير مخاوف حقيقية، وأبدى القلق أيضاً بسبب عدم وجود طريقة فعالة وسهلة للتخلص من المرض سواء من الحيوانات المصابة به أو البيئة التي قد تكون ملوثة به.

وأوضح أندرسون أن المسبب للمرض يمكن أن يظل فعالًا لسنوات على الأسطح وأشار العلماء إلى أنه يظهر مقاومة للمطهرات والفورمالديهايد والإشعاع وحتى الحرق عند درجة حرارة 1100 فهرنهايت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *