التخطي إلى المحتوى
محتويات
[toc]

أدى الرئيس الأرجنتيني الجديد خافيير ميلي اليمين الدستورية يوم الأحد حيث قدم وعداً ببداية عهد جديد للبلاد ولكنه في الوقت نفسه حذر من تدهور الوضع الاقتصادي قبل أن يشهد تحسناً مشيراً إلى أن التقشف ضروري، وأشار خافيير ميلي إلى أنه يعلم أن الوضع سيسوء في الفترة القادمة القصيرة ولكنه أكد أن ثمار الجهود ستظهر فيما بعد.

التنصيب ولقاء مع الرئيس الأوكراني

حضر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي حفل تنصيب خافيير ميلي حيث تم الترحيب به بشكل حار ومختلف، وفي مفاجأة لافتة قدم له الرئيس الأرجنتيني هدية تعبيراً عن احترامه، وهي شمعدان الحانوكا الذي يرتبط بأعياد اليهود، ورغم أن ميلي ليس يهودياً فإن اهتمامه السابق بدراسة التوراة والكتب المقدسة اليهودية أثار انتباه الرأي العام.

وخلال حديثه مع الرئيس الأوكراني أعرب زيلينسكي عن أمله في دعم ميلي لأوكرانيا في المحافل الدولية مشيراً إلى ثقته في دعمه أمام الأمم المتحدة.

التحديات الاقتصادية وخطاب التنصيب

يواجه خافيير ميلي تحديات اقتصادية كبيرة حيث وعد بعدم قبول إجراءات جزئية في مواجهة الأوضاع الاقتصادية الصعبة، ويأتي تولي ميلي الخبير الاقتصادي للمسؤولية بعد انتقادات حادة للإنفاق الزائد والديون التي تراكمت على مر السنين.

وبالرغم من توقعات صندوق النقد الدولي لانكماش الناتج المحلي الأرجنتيني، ولكن يعتبر ميلي أن الأولوية تكون في تقليل عجز الميزانية، معبراً عن إيمانه بأن هذا سيحقق بعض التحسن بحلول نهاية العام المقبل.

قلق  المواطنين

تعهد خافيير ميلي بتحقيق إصلاحات هامة منها “نسف” المصرف المركزي واستبدال العملة الوطنية بالدولار الأمريكي مما يشير إلى تحول اقتصادي رئيسي، ورغم تفاؤله يشعر العديد من المواطنين الأرجنتينيين بالقلق تجاه المستقبل خاصة في ظل توقعات بتواصل التضخم وتدهور الأوضاع الاقتصادية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *