التخطي إلى المحتوى
المركز الوطني للأرصاد يعلن عن بدء ورشة العمل الخاصة بالبرنامج الإقليمي للإستمطار الصناعي غداً بجدة

أعلن المركز الوطني للأرصاد عن إطلاق أولى ورش العمل المعنية بالبرنامج الإقليمي للإستمطار الصناعي غداً بجدة ، وذلك ضمن سلسلة من الورش والإجتماعات التنسيقية المعنية بالدعم اللوجستي وتسهيل المهام إستعدادًا لبدء المرحلة الأولى لإنطلاق الإستمطار الصناعي، ومن المقرر مشاركة الجهات الخاصة بالدعم اللوجستي والخدمات الأرضية للبرنامج في الورشة الأولى المعنية ب”عمليات الطيران للبرنامج الإقليمي للإستمطار الصناعي”.

البرنامج الإقليمي للإستمطار الصناعي

وقام الدكتور ياسر بن خلاف-مدير عام البحث والتطوير والابتكار بالمركز، و المشرف على أعمال الورشة، بالقول أن الورشة التي ستقام في جدة غداً الأحد الموافق 19 ديسمبر 2021م، والتي يصاحبها معرض تعريفي عن البرنامج الإقليمي للإستمطار الصناعي، تهدف إلى التنسيق المباشر مع القطاعات ذات العلاقة بالخدمات الأرضية لبرنامج الإستمطار الصناعي، وتسهيل الأشغال الإجرائية للبرنامج، بالإضافة إلى الدعم اللوجستي بين الجهات والمركز الوطني للأرصاد ونقل المعرفة في مجال الإستمطار، ويشارك فيها 65 جهة معنية بالدعم والمساندة.

أهداف عملية الإستمطار

والجدير بالذكر أن البرنامج الإقليمي للإستمطار الصناعي يعد من أهم المبادرات التي أطلقها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، في مبادرة الشرق الأوسط الأخضر لتحقيق الإستدامة البيئية لتخفيف آثار العواصف الترابية وزيادة رقعة المساحات الخضراء، والبحث عن مصادر مائية جديدة، بالإضافة إلى تخفيف الجفاف ودعم تحسين الصحة العامة، والمساهمة في تخفيف مخاطر التغير المناخي، و تهيئة الموارد الطبيعية والبيئية للتكيف مع التغير المناخي وتقليل تدهورها، وأيضاً تعزيز الأداء البيئي للمملكة العربية السعودية.

ويشار إلي أن الهدف الأساسي من عملية الإستمطار ‏الصناعي هو زيادة الهاطل المطري لأنواع معينة من السحب، وإستغلال خصائصها الفيزيائية لتحفيزها ‏للهطول من خلال بذر بعض المواد الدقيقة في أماكن محددة من هذه السحب ‏لتفريغ أكبر قدر من محتواها المائي‎، كما تهدف من هذه العملية على زيادة الهاطل المطري في ‏المملكة من10-20% سنويًا، للحفاظ على التوازن المائي، ويعمل البرنامج الإقليمي للإستمطار الصناعي على إستخدام تقنية الإستمطار، من أجل الحصول على ‏مصدر إضافي للمياه، خاصة مع نقص الأمطار والمياة في الكثير من الدول.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.