أعلن الدكتور مشعل العقيل- أستاذ مساعد وإستشاري الطب النفسي، عن تأيده لقرار وزارتي التعليم والصحة في المملكة العربية السعودية، الخاص بعودة طلاب المرحلة الإبتدائية ورياض الأطفال للدراسة، وقام بوصفه بـ”الضرورة” بعد الإنقطاع بسبب إنتشار فيروس كورونا.

عودة طلاب المرحلة الإبتدائية ورياض الأطفال للدراسة

و صرح العقيل قائلاً : “اتخذ قرار إيقاف التعليم الحضوري وتطبيق الدراسة عن بُعد بشكل عاجل في بدايات الجائحة لحماية طلابنا وطالباتنا، وساهم ذلك بشكل كبير في السيطرة في وقت كانت فيه المعلومات محدودة مع غياب التطعيمات، وكانت مضاعفات الفيروس مؤثرة. ومع الخبرة التي تكونت لدى المؤسسات الصحية، وتوافُر اللقاحات، والوعي الذي وصل إليه المواطن في تطبيق الإحترازات الصحية، ومع تزايُد الآثار النفسية التي قد تضر بطلابنا وطالباتنا مع طول التعليم عن بُعد، أصبحت العودة الحضورية ضرورة”.

العقيل يوضح الفوائد المكتسبة من المدرسة

وفي هذا الصدد، قام العقيل على توضيح الفوائد المكتسبة من المدرسة، وأشار على أنها لا تقتصر فقط على المحتوى الأكاديمي، ولكن شملت أيضاً فائدة خاصة بالنمو الإجتماعي للطفل، وقدرته على بناء العلاقات مع الآخرين، إضافة إلى التواصل الفعال وجهًا لوجه، وضبط الإنفعالات والنشاط البدني، والجدول اليومي المنتظم.

والجدير بالذكر هو إجراء الكثير من الدول لعدة دراسات أشارت إلى إرتفاع معدلات القلق والإكتئاب والشعور بالوحدة لدى الأطفال بسبب ظروف الحجر المنزلي وخلال التعليم عن بُعد، حيث أكدت على أن قضاء الأطفال ساعات طويلة أمام الشاشات، سيؤدي إلى التأثير سلبيا على الإنتباه والمهارات الإجتماعية لديهم، لتقوم بعد ذلك منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسيف”، بالإعلان على أنه لا يمكن أن يكون عام 2022 عامًا آخر من تعطُّل التعليم الحضوري مع وضع مصلحة الأطفال أولاً.

Google News

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.