التخطي إلى المحتوى
سجين سعودي في أوكرانيا.. تفاصيل قصة ناصر الشمري المسجون في اوكرانيا
سجين سعودي في أوكرانيا

في ظل الحرب بين البلدين الشقيقين روسيا وأوكرانيا، تعرض العديد من المواطنين للتهديد وأوكرانيا احتجزت سجينًا سعوديًا طالب بلاده بمعاناة عاجلة بعد تعرضه للاعتقال في أوكرانيا، وقد صرح رسميًا أنه في السجن دون محاكمة منذ فترة ومن خلال هذا المقال سوف نقوم بعرض جميع المعلومات المتاحة عن هذا الموضوع

ناصر الشمري المسجون في اوكرانيا

ناصر الشمري هو أحد مواطني المملكة العربية السعودية المحتجز في مراكز الحبس الاحتياطي الأوكرانية وناشد السلطات تخفيف ما يعانيه من حزن وظلم من الدولة الأوكرانية ، مؤكدًا أن زيارته لأوكرانيا كانت لأغراض السياحة فقط، لكن السلطات الأوكرانية اشتبهت فيه واعتقلته.

قصة السجين ناصر الشمري في اوكرانيا

وبدأت قصة السجين السعودي بعد ذهابه إلى الدولة الأوكرانية في 8 أغسطس / آب من العام الماضي لأغراض سياحية وبعد أسبوع من الشك، تم استدعائه واعتقاله مرة أخرى ولا يزال محتجزًا.

جدير بالذكر أن الشمري أوضح أن السلطات الأوكرانية تطلب منه الذهاب للحرب وتوقيع شهادة مشاركة، وكذلك العمل والدفاع عن العاصمة كييف في حال وجود القوات الروسية الشمري رفض في البداية، لكن السلطات أجبرته على التوقيع وأكدت له أنه سيمنحه “منزلاً وزوجة وسيارة وإطلاق سراح من السجن إذا شاركت في الحرب “.

مصير السجين ناصر الشمري

لا يزال مصير السجين السعودي في أوكرانيا مجهولاً لكنه في ظروف بالغة الصعوبة وبحسب ما ورد اتصل الشمري بالسفارة السعودية في أوكرانيا، لكنه للأسف لم يجد من يساعده وأوضح الشمري أن آخر كلمات السفارة كانت له “ادع ربك وصل واطلب من الله.. ما بيدنا شيء.. الدنيا حرب” ومع ذلك لم ييأس والتفت إلى المسؤولين في كل مكان، لكنه لم يعثر على إجابة والأكثر إثارة للجدل أن الشمري سُجن من دون أي تهم ولكن للاشتباه فقط

Google News

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.