التخطي إلى المحتوى
ولي العهد السعودي يطلق استراتيجية برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي

قام الأمير محمد بن سلمان ولي عهد المملكة العربية السعودية بإطلاق استراتيجية برنامج خادم الحرمين الشريفين للإبتعاث الخارجي، و من المقرر إتاحة التقديم على برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث عبر منصة سفير التابعة لوزارة التعليم بالمملكة العربية السعودية.

خادم الحرمين الشريفين للإبتعاث الخارجي

تم دشن هذه الاستراتيجية في إطار مواصلة جهود المملكة لتنمية القدرات البشرية، و ذلك تحقيقاً لمستهدفات المملكة لعام 2030، وبدورها حرصت لجنة برنامج تنمية القدرات البشرية على تطوير تلك الاستراتيجية بشكل يتناسب مع أولوليات رؤية المملكة 2030، و جاء هذا بالتعاون مع عدد من الجهات ذات العلاقة بذلك ، وبشكل يخدم متطلبات سوق العمل المتجددة.

كما تمثلت ركائز برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي، على التوعية والإعداد للمبتعثين لتسليط الضوء على أهمية تأهيلهم للبدء في التخطيط المبكر لرحلتهم العملية والعلمية في الجامعات، و ذلك تبعاً للمجالات المختلفة، و تطوير مسارات وبرامج الابتعاث بشكل يخدم دعم تنافسية المملكة على المستوى المحلي والدولي، بالإضافة إلى متابعة المبتعثين وإرشادهم وتطوير الخدمات المقدمة لهم، لدمجهم في سوق العمل.

 استراتيجية برنامج الابتعاث الخارجي

و الجدير بالذكر أن استراتيجية برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي تتكون من أربعة مسارات، حي ثثمثل هذه المسارات في الآتي:

1- مسار الرواد: و هو عبارة عن ابتعاث الطلاب إلى 30 مؤسسة تعليمية متميزة عالمياً حسب تصنيفات الجامعات المعتمدة في جميع التخصصات، و ذلك من أجل تمكينهم من المنافسة عالمياً.

2- مسار البحث والتطوير: و هذا المسار يهدف إلى تمكين منظومة البحث والابتكار على ابتعاث طلاب الدراسات العليا لأفضل المعاهد والجامعات عالمياً.

3-مسار إمداد: بينما هذا المسار يهدف إلى تلبية احتياجات السوق في تخصصات محددة يتم تحديثها بشكل دورب، و يأتي ذلك من خلال الابتعاث إلى 200 جامعة مميزة، من أجل دعم سوق العمل بالكفاءات.

4- مسار واعد: و أخيراً هذا المسار يدعم ابتعاث الطلاب في القطاعات والمجالات المختلفة، و ذلك تبعاً للمتطلبات الوطنية للمشاريع الكبرى والقطاعات الواعدة، ويقوم على تدريب الطلاب المبتعثين في أفضل البرامج والأكاديميات العالمية لتزويد القطاعات بالقدرات البشرية المؤهلة عالمياً في تلك القطاعات ومنها قطاع الصناعة وقطاع السياحة وغيرها من القطاعات الأخرى.

Google News

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.