التخطي إلى المحتوى

قال البنك المركزي للمملكة العربية السعودية إنه من المتوقع أن يرتفع الاقتصاد السعودي في عام 2019 لكن تباطؤ الاقتصاد العالمي وتأثيره المحتمل على سوق النفط العالمي قد يؤثر على النمو.

قالت هيئة النقد العربي السعودي (ساما) في تقرير لها إن اقتصاد المملكة العربية السعودية نما بنسبة 2.2 في المئة في عام 2018 ، مدفوعا بقطاع النفط ، مقارنة بانخفاض قدره 0.7 في المئة في عام 2017.

يتمثل الخطر الرئيسي للاقتصاد السعودي في تعرضه لسوق النفط العالمية. يمثل قطاع النفط حوالي 45 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي السعودي وأكثر من 63 في المائة من الإيرادات الحكومية.

وحذر التقرير من وجود مؤشرات حديثة على تباطؤ النمو العالمي ، مما قد يؤثر بشكل غير مباشر على الاقتصاد السعودي. وأضاف التقرير “الإصلاحات الهيكلية المستمرة ستضع على الأرجح بعض الضغوط على النمو الاقتصادي على المدى القصير” ، دون إعطاء توقعات لعام 2019.

في إبريل / نيسان ، قدّر صندوق النقد الدولي (IMF) أن النمو الاقتصادي السعودي في عام 2019 قد يكون أعلى قليلاً من توقعاته السابقة البالغة 1.8 في المائة بسبب التوسع الأسرع في القطاع غير النفطي مقارنة بالاقتصاد الأوسع.

وقال محافظ البنك المركزي السعودي لرويترز في أبريل إن النمو الاقتصادي السعودي في عام 2019 “لن يقل عن 2 في المائة”.

وبالنسبة للقطاع غير النفطي ، من المتوقع تحفيز النمو من خلال السياسة المالية التوسعية لأن ميزانية عام 2019 تظهر زيادة كبيرة في النفقات الرأسمالية بمبلغ 245 مليار ريال سعودي (65.3 مليار دولار) ، حسبما ذكر التقرير.

قالت مؤسسة النقد العربي السعودي إن القطاع غير النفطي في المملكة العربية السعودية شهد نموا متواضعا بنسبة 1.7 في المائة في عام 2018 مقابل 1 في المائة في العام السابق. بلغ عجز الموازنة التقديرية للبلاد 136 مليار ريال سعودي أو 4.6 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2018 مقارنة بعجز بلغ 9.3 في المائة في العام السابق. وأضافت أن إيرادات الحكومة زادت إلى 895 مليار ريال في عام 2018 ، بزيادة 30 في المائة عن العام السابق.

بلغ إجمالي الإيرادات غير النفطية 287 مليار ريال سعودي ، بزيادة قدرها 90 في المائة عن العام السابق ، وجاء أكثر من نصفها من عائدات الضرائب ، بينما ارتفع الإنفاق الحكومي بنسبة 11 في المائة إلى تريليون ريال في عام 2018.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *